الأربعاء، 24 مارس، 2010

خائفة !!




خائفة ..



والخوف كلمة لا تعرف ما بي ..

وكأني رسمت طريق للخوف لا أسير إلا فيه ،،

أنا و هو ؛

هذا الخوف الذي يتملكني ..

وسمائي أمطارا وسيولا تغرقني فيه

ودموعي نبع جفت منه الأنهار

تمثال .. تمثال يوشك من يلمسه أن يجعله ينهار ..

وحسبت الخوف إنسانا يسكن داخلي وطلبت منه الرحيل ..

لكنه أبى .. أبى أن يترك مقعدي وتشبث بي ..

وأنا كالطفلة جاهلة ما يدور بي ..

أخشى فقدان أمي وأبحث فيمن حولي عن وجه أبي ..

أصرخ هامسة :

من هنا ؟

هل أحد ها هنا ؟؟

وحاولت أن أنتزع الصوت من داخلي ..

ولكن خوفي تخلله وصار باهتا كطيف يتلاشى مفارقا ..

فسكت وحملت نفسي على أن أتقبله وأعيش معه ..

ولكنني وجدته يريد أن يخفي وجودي ويعيشه هو !!

لا .. لا

كيف ذلك ؟؟

أين أنا ، ومن أنت ؟

أين ذهبت نفسي ؟

واحسرتااااه لم أعد أجدني !!

وحش الخوف عشعش داخلي ؛

يصارعني وأنا أستقبل صدماته بجسد واهن ، وروح ممزقة .

لا أصرخ ،

لا أبكي ،

لا أتكلم ،

أكاد لا أكون أتنفس ؟

صرت إنسانة لا تعرف إلا الخوف ؟

من ماذا ؟

من همسي ،

من أمسي ،

ومن يأسي .

وللحديث تتمة ،،

فالخوف هزّ قلمي فضاعت حروفي ..

وضاعت معها خاطرتي ,,

التي نويت أن أكتبها ..

ولا أعلم ماذا كتبت قد تكون هذيان روحٍ ..

بقلم مشتت ..
؛
؛
؛
فراشة زرقا ؛


هناك 6 تعليقات:

  1. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    اولا مبارك ع الاسم الجديد ارق فراشة الوصف ولا اروع

    اتدرين حبيبتي , ربما عهدتك دائما فراشة حزينة ولكن لا ادري لما تلك الخاطرة بعينها استوقفتني وجعلت قلبي ينزف دماءا لمخاوفك وتشتتيك , لا ادري لما اليوم فقط استنكرت ذاك القناع الحزين , طالبت كل ذرة في كياني بضرورة اسقاط ذاك الوجه الباكي , ربما لان قلبي او ماتبقي منه ماعاد يحتمل نزيف جراحك

    لن اعلق ع الاسلوب فقد ذكرت من قبل انه لن ينقصه رأي فيه , ولانه ايضا ما بت اهتم لاسلوبك اكثر من احساسك , فجراحك تنزف من قلبي

    دمت في تألق حبيبتي
    karmen

    ردحذف
  2. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

    نورت مدونتي بطلتك ..

    الاسم الجديد هو أنا ، لا ادري لمَ كنت أخاف منه مع إني أحبه جدا ولكن أشعر أن اسمي مسؤولية !!

    كيف هذا ؟؟ لست أدري ..

    إحساس يتملكني ويطاردني ولا أستطيع الهروب منه ،

    ما علينا ..

    الخوف أنتِ تعلمين مصدره ، هذه الفترة كل شيء حولي يرهبني ..

    لا تكلميني عن هذا الشعور فأنا امتلك فوبيا من كل شيء ،

    لكن هذه المرة هو شعور إنسان يخشى على كل من هم حوله وبالتحديد أبي ..

    إنه لشعور بشع ، لا أدري كيف أتصرف ؟ كيف أكون على طبيعتي ، كيف أعيش وسط ألمه وصبره وجلده ..

    لعل هذا هو سبب صدور إنذارات الخوف في نفسي وانطلاقها معلنة السيطرة علي ..

    شفاك الله وعافاك والدي الحبيب ..

    أسعدني وجودك حبيبتي وغاليتي ؛

    عُذراً إن طال حديثي وأتعب الجميع حولي ..

    قررت مراراً أن أبتعد ولكن دون أن أخطو خطوة واحدة..

    فظللت ها هنا ..

    تسلمي على مرورك ،

    بالفعل فراشة كانت حزينة ، ولكنكِ رأيتي أن منة لا تمتلك هذا الحزن وتدفنه وتتعامل معه ..

    لا أقوى أن أرى قلبك ينزف بسببي ..

    دمتي صديقتي وحبيبتي وغاليتي ،،

    تحيتي العطرة .

    منة ؛

    ردحذف
  3. لكم هيا رائعة فى معانيها ولكم هيا حزينة فى ذات الوقت

    =========

    ليس لي اضافة على الالفاظ , فهيا في مواضعها

    اعجبنى تجسيد الحزن وكيفية تصويره فى هذه الصورة البشعة

    =============
    اتمنى ان يُفارق الحزن قلمك
    اعلم ان القلم لا يُجبر على ما يسطر
    ولكن لنتفائل خيرا وادعو الله لكي ان يجعل ايامك خالية من اي حزن

    =======

    دُمتى لنا كاتبة ومُبدعة

    تقبلي مروري

    ردحذف
  4. تسلم على هذه الكجاملة الرقيقة ،،

    أنا أيضاً أتمنى ألا أكتب عن الحزن ،

    أنقطع وأعود بسبب هذا الحوار ورغبتي في أن أكُف عن ذلك ..

    ولكن لا أعرف عندما أفرح لا أحب أن تشاركني الكتابة فرحتي فقط أريد أن أحتفظ بهذا الشعور قدر المستطاع ،

    أما في وقت الحزن أسرع نحو القلم حتى أفرغ محتويات حزني على صفحةٍ ، وأشعر أنني بهذا أرتاح فقد وجدت من يتشارك معي الحزن ..


    وإياكم يارب أتمنى لك ألا يعرف الحزن حياتك ولا قلمك ، رُغم أنك بدأت تمي إليه ..


    ولكن لعلك تعود من جديد ،، وتجد للأمل والفرح درباً لا تحيد عنه .

    تسلم على المرور ..

    خالص تحيتي واحترامي لَك ..

    ردحذف
  5. طالبتك في أول تعليق ان تسقطي قناع الحزن ولم أستطع انا فعله فاستوقفت نفسي لحظة لما أطلبه منك ولم اطلبه من نفسي , فأجابتني بكلمات حيري ربما لم تقتنع هي بها : أنني اعلم حال نفسي وما بي واستطع تحمله ولكني لا ادري كيف انتي وكيف هي اوجاعك .

    ولكني لم اتركها واجبتها ان ما يؤلمك هو ألامني مثل ألمي

    اسطري حبيبتي ما تشعرينه , افرغي كل الامك وجراحك ومخاوفك , لعل القلم يكن الوسيلة للارتياح , فسأسير مثلك علي هذا النهج , ربما انا كقارئ استنكرت نهايتك وكلماتك الحزينة , ولكني ككاتب ادركت معني ان تخرج كلمة حزينة من اعماقك وكيف هي تداوي جراح كثيرا فقط بكلمة , وكيف ان الكلمة التي تأبي الظهور تسبب اوجاع والام ربما ظلت بداخلنا ابدا

    مرة اخري اقول اني لن اعلق علي الاسلوب لا اليوم ولا امس او غدا فقط سأسير دربي بالاحساس فلربما يجعلني اصل لما بين السطور وما ابي الظهور علني اداوي جرحا نسته الكلمات

    دمتي براحة وود حبيبتي

    ردحذف
  6. حبيبتي ؛
    أنا مثلك أريد أن أنهي أحزاني ونزيف القلم ،
    ولكن لم أعد أقدر على أن أتخذ عهوداً يصعهب علي تنفيذها ،
    سأدعه ينزف لعله يرتاح ويريحني معه ..
    تسلمي لوجودك دائما سمسم ..
    تعلمي أنه يسع
    ني ولا أقوى على غيره ،
    دمتِ بخير ودائما إلى جواري قمري المضيء .

    ردحذف

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...