الأحد، 29 أغسطس، 2010

على ذكراه ..









كل شيء أصبح بــارداً بـلا طعـم أو معـنى .. بـلا وجـود أو حـياة ..

حتى روحـي أصبحت هـائمة دون أن تدري متى وأيـن ستلـقاه ,,

وحتى حروفي المنثورة من خلف قلب ضعيف يخشى مواجهة الحياة ,,

أصــبحوا بــلا إحــساس تتوســطهم الأنة والآه

لست أدري أي جرم ارتكبته تلك الفتاة ..

لتأخذها دوامة الحياة ,, ويرحل دونما تــراه ..

وتبقى أبــد الدهــر لتــموت على ذكــراه .


تمت بحمدالله ,,
بقلمي الصغير .



الأربعاء، 25 أغسطس، 2010

إبتسـامات ..






جلست يوماً على إحدى المحطات .. انتظر قطاري ولكني كنت قد وصلت باكراً ..

فجلست أتابع حركة الركاب والقطارات وأمواج الزحام تأتي وتروح ..

وأنا أتابع بورقتي وقلمي وجوه الناس من حولي بكل ما في القلوب تبوح ..

هذا وجه ضاحك بشوش وعين تلمع بملايين الرتوش ..

أنني حقاً لا أجيد الرسم بالفرشاة والألوان لرسمتهم ..

لكن لعلني اعرف الرسم بالكلمات ..


أصحاب الوجوه الضاحكة ما أكثرهم !!
ولكنهم أصناف ..

فهناك من يضحك بقلب عابس فضحكته رغم قوتها إلا أنها لم تستطع أن تخفي حزن في عينيه لاح ..

وهناك من يضحك ولكن بقلب عابث .. مستهتر ..
هذا تحسه مغيب عن الوعي يلقي بكلام قد لا يكون يعيه ويستهزيء ويضحك ساخراً من هذا وذاك 
دون أدنى إدراك ..

أما هناك على ذاك الكرسي أمامي عجوز بوجه باسم .. يضحك لأن القدر
كتب له أن يسعد في هذه اللحظة 
فضحك ضحكة صافية رقيقة تأخذ معها القوب 
ولكم تمنيت له أن تظل على شفتيه أبد العمر بجمالها وبهائها ..

حقاً ما أعذب وجوه الناس والبسمة تخرج من لقلب ..


لقد تصورت وأنا أكتب إنني سأجد أنوع كثيرة من الضحكات ..
لكن هيهات يا صاحبة القلم والمذكرات ..
نحن في زمن تلاشت من الابتسامات ..



تمت بحمد الله ,,
بقلمي الصغير :
2009

الخميس، 12 أغسطس، 2010

فـــارغ



" فـــارغ "
حياة بلا بشر ..
بلا كائنات ..
بلا هدف ..

أتعني شيء .. أمنها فائدة ؟

بالطبع لا ..

أنها حياة فــارغة ..

وهذا ما تعنيه هذه الكلمة " فـــارغ "

فارغ يساوي اللاشيء

كما هو الحال عندما ترى إنسان فـــارغ
ليس بداخله شيء ..

فهو بلا هدف .. بلا طموح .. بلا وجود .
مجرد كائن حي !!

أويعني هذا شيء ؟ أو هل منه فائدة ؟
بالتأكيد لا ولا شيء .

أنت ماذا بداخلك الآن ؟
أهداف !!
طموحات!!
أفكار!!
تحدي !!
قوة !!

أم إنه فقط فـــراغ ..
يتسع حتى يأخذك وتتلاشى معه ..

دعوة :
حتى لا تعيش فارغاً وتموت وتردد ياليتني يوم لا ينفع التمني !

دعوة :
لكي تبني نفسك .. تبني حلمك .. ترسم هدفك وتسعى إليه ..

دعوة :
حتى لا يدون عليك من الخارج " فـــارغ "

أملأ روحك بالقيم والمبادىء ..
عبء نفسك بالأفكار والأهداف ..

كن أنــت وحــذار من أن تــكون فـــارغ !!

تمت بحمدالله ,,
بقلمي الصغير .

صمت من نوع آخر ..




صمت من نوع آخر ..

حين يطرق الصمت بابك , فترد مجيباً من الطارق ومن عساه سيكون ؟

حين لا تسمع جواباً سوى ذاك الصمت الذي خيم على الكون ..

فتفح له وترحب به .. وما إن تلتف حتى يبتلعك ويرحل ..


فإنه حين يبتلع الصمت كل ما هو حولك ,

من أصـــوات .. وبشـــر .. وزحــام .. وحتى إنه لم يسلم منه الهــدوء

كن على علم وقتها إنك التالي في قــائمته ,


تذكر أنه لن يجيبك مطلقاً وإذ أخذك معه لن يتركك مطلقاً ..

فهو كذاك الداء الذي يقضي على كل من حولك ويقضي عليك معهم ..

بل إنك ستفاجأ حينما تحاول الصراخ طالباً النجاة ,

ستجد إنك تحولت إلى وضعية الصامت ..

ومن ســواك السبب !!

أنــت من استسلم له ..

أنت من انحنى له وتركه يكبل فاهك ..

فلا تلم شخص ســـواك ..

أنت من جعله يستحوذ على داخلك ويجعله يتلاشى ..

وهــا أنـــت ذا في طريقك للتلاشي معه ..

احذر ذاك الصمت إنه , صمت من نوع آخر .

صمت قـــاتل .. صمــت موحش ..

وحين يسلبك كل شيء , وقتها فقط ستعلم .

وقتها فقط ستتمنى لو إنك تنطق حرفاً ..

لو إنك تخرج البركان الثائر داخلك بالصراخ ..

لو إنـــك ولو إنـــك ,

ستبقى لو دائماً للتمني ولن تفعل لك شيئاً وقتها ..

فلتحاول ألا تكون فريسته ..

ولتحاول أن تلــون حيـــاتك وأعلم أن الأفلام الصامتة أنتهى عصرها منذ زمن بعيد..

ومن لا كلمة له الآن ودور فهو مجرد إنسان يقضي أيامه فقط ..

فلا تكون أنت
هذا الشخص الذي وجوده يعني " اللاشيء "..


تمت بحمدالله
بقلمي الصغير :

12-8-2010
12:10 am

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...