الخميس، 12 أغسطس، 2010

صمت من نوع آخر ..




صمت من نوع آخر ..

حين يطرق الصمت بابك , فترد مجيباً من الطارق ومن عساه سيكون ؟

حين لا تسمع جواباً سوى ذاك الصمت الذي خيم على الكون ..

فتفح له وترحب به .. وما إن تلتف حتى يبتلعك ويرحل ..


فإنه حين يبتلع الصمت كل ما هو حولك ,

من أصـــوات .. وبشـــر .. وزحــام .. وحتى إنه لم يسلم منه الهــدوء

كن على علم وقتها إنك التالي في قــائمته ,


تذكر أنه لن يجيبك مطلقاً وإذ أخذك معه لن يتركك مطلقاً ..

فهو كذاك الداء الذي يقضي على كل من حولك ويقضي عليك معهم ..

بل إنك ستفاجأ حينما تحاول الصراخ طالباً النجاة ,

ستجد إنك تحولت إلى وضعية الصامت ..

ومن ســواك السبب !!

أنــت من استسلم له ..

أنت من انحنى له وتركه يكبل فاهك ..

فلا تلم شخص ســـواك ..

أنت من جعله يستحوذ على داخلك ويجعله يتلاشى ..

وهــا أنـــت ذا في طريقك للتلاشي معه ..

احذر ذاك الصمت إنه , صمت من نوع آخر .

صمت قـــاتل .. صمــت موحش ..

وحين يسلبك كل شيء , وقتها فقط ستعلم .

وقتها فقط ستتمنى لو إنك تنطق حرفاً ..

لو إنك تخرج البركان الثائر داخلك بالصراخ ..

لو إنـــك ولو إنـــك ,

ستبقى لو دائماً للتمني ولن تفعل لك شيئاً وقتها ..

فلتحاول ألا تكون فريسته ..

ولتحاول أن تلــون حيـــاتك وأعلم أن الأفلام الصامتة أنتهى عصرها منذ زمن بعيد..

ومن لا كلمة له الآن ودور فهو مجرد إنسان يقضي أيامه فقط ..

فلا تكون أنت
هذا الشخص الذي وجوده يعني " اللاشيء "..


تمت بحمدالله
بقلمي الصغير :

12-8-2010
12:10 am

هناك 9 تعليقات:

  1. لست ادري أأهنئك ام ابكي
    حقيقة اشتاقت لكلماتك
    قد ابكتني تلك الكلمات حقا
    ولكن شوقي لكتاباتك جعل دموعي ثمنا هينيا
    لا تطيلي الغياب حبيبتي
    فلا يمكنني الحياة دون هوائك

    حبي وقبلاتي

    ردحذف
  2. دموعك غالية غاليتي , ولو كتابتي السبب بنحذف المدونة كلها ..
    يسلم وجودك سمسم ..
    نورتي المدونة بطلتك ..

    ردحذف
  3. صمت من نوع آخر!!
    احترت في أمره كثيرا بينما أقرأ خاطرتك منه لكني في النهاية توصلت إلى أني أعشق هذا النوع من الصمت على رغم كل تلك العيوب التي يحملها!
    حين نتكلم لن نكون نحن فقط من يتألم وهنا حتى لو قررنا النسيان لن يستطيع من صارحته نسيان كلماتك حتى وإن كانت صادقة..والحياة ما هي إلا لحظة،فلماذا لا نتحمل عناء الصمت بل ونجاهد لمحو الجرح بل ونسامح أيضا..فهنا قمة الروعة وحسن اجتياز المحنة..
    هذا هو رأيي فالدنيا أحقر من أن نوليها كلماتنا.
    خاطرة رائعة جدا منه وحتى إن عشقت اختيار الصمت فهكذا أعشق كلماتك

    ردحذف
  4. أنا معك في جزء ..
    فأنا أيضاً هناك صمت محبب إلى نفسي وهناك هدوء داخلي يتمكن مني ..
    لكن في أوقات ما من حياتنا نجدها قد باتت أشبه بصحراء لا يسمع فيها صوت سوانا ..
    أخاف هذه الأيام .. أخاف أن يبتعد الناس بسببنا ..
    أخاف نولد ونموت ونخلف وراءنا صمت ..
    فهذا ما لا أريده وما لا أهواه ..

    أما في حديثك عن الصمت عن الألم فأنا أوافقك الرأي ..
    تعجبني جداً مقولة تقول " لا تشكي للناس جرحاًأنت صاحبه ، لا يألم الجرح إلا من به جرح "

    أرجو أن أكون توفقت في التفرقة بين مقصدي من الكلمات وما قرأتيه أنتي ..
    والاختلاف وإن دل فهو يدل عن قصور داخل كلماتي ..
    فعُـذراً لكِ على هذا الالتباس ..

    نورتي المدونة آمـال ..
    يسـلموا على كلــماتك ..

    خالص احترامي لشخصك . 

    ردحذف

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...