الأربعاء، 25 أغسطس، 2010

إبتسـامات ..






جلست يوماً على إحدى المحطات .. انتظر قطاري ولكني كنت قد وصلت باكراً ..

فجلست أتابع حركة الركاب والقطارات وأمواج الزحام تأتي وتروح ..

وأنا أتابع بورقتي وقلمي وجوه الناس من حولي بكل ما في القلوب تبوح ..

هذا وجه ضاحك بشوش وعين تلمع بملايين الرتوش ..

أنني حقاً لا أجيد الرسم بالفرشاة والألوان لرسمتهم ..

لكن لعلني اعرف الرسم بالكلمات ..


أصحاب الوجوه الضاحكة ما أكثرهم !!
ولكنهم أصناف ..

فهناك من يضحك بقلب عابس فضحكته رغم قوتها إلا أنها لم تستطع أن تخفي حزن في عينيه لاح ..

وهناك من يضحك ولكن بقلب عابث .. مستهتر ..
هذا تحسه مغيب عن الوعي يلقي بكلام قد لا يكون يعيه ويستهزيء ويضحك ساخراً من هذا وذاك 
دون أدنى إدراك ..

أما هناك على ذاك الكرسي أمامي عجوز بوجه باسم .. يضحك لأن القدر
كتب له أن يسعد في هذه اللحظة 
فضحك ضحكة صافية رقيقة تأخذ معها القوب 
ولكم تمنيت له أن تظل على شفتيه أبد العمر بجمالها وبهائها ..

حقاً ما أعذب وجوه الناس والبسمة تخرج من لقلب ..


لقد تصورت وأنا أكتب إنني سأجد أنوع كثيرة من الضحكات ..
لكن هيهات يا صاحبة القلم والمذكرات ..
نحن في زمن تلاشت من الابتسامات ..



تمت بحمد الله ,,
بقلمي الصغير :
2009

هناك 6 تعليقات:

  1. فعلا عندك حق زمن تاهت فيه الابتسامات
    ومش الابتسامات بس تاهت فيه حاجات كتير جدا
    حتي انا نفسنا تهنا من نفسنا وبقينا مش عارفين رايحين فين
    كما قلت لك من قبل قلمك الصغير كبيرا جدا
    تحياتي

    ردحذف
  2. فعلاً سندباد حاجات كتير في حياتنا تاهت وتلاشت ويمكن إحنا كمان معاها ..
    يسلموا على المرور ومديحك في حق قلمي ..
    تحيتي لك ..

    ردحذف
  3. السلام عليكم
    عذرا حبيبتي علي التأخير
    ولكنك بلا شك تدركين رأيي في جميع كتاباتك
    اردت فقط ان اقتبس جزءا ترك في نفسي اثره
    جعلني اشعر بمعني الصفاء والبراءة وكأني انظر من خلال عيني طفل

    أما هناك على ذاك الكرسي
    أمامي عجوز بوجه باسم ..
    0يضحك لأن القدر
    كتب له أن يسعد في هذه
    اللحظة
    فضحك ضحكة صافية
    رقيقة تأخذ معها القوب
    ولكم تمنيت له أن تظل
    على شفتيه أبد العمر
    بجمالها وبهائها ..0

    رائعة حبيبتي ككل مانثر قلم

    حبي واحترامي

    ردحذف
  4. كــارمن يســلموا على وجـودك دائماً ,,
    أخترتي أهم ما في الكلمات وأســاسها ..

    تسلميلي غاليتي .
    خالص حبي وأشواقي .

    ردحذف
  5. منذ فترة ليست بالبعيدة جلست مع شقيقتي نتسامر، قلت لها: شقيقتي.. أتتذكرين أيام الطفولة؟ أتتذكرين الضحكات البرئية التي كنا نلقيها هنا وهناك؟
    ابتسمت وقالت: محمد.. انت لسة فاكر؟؟

    علمت يقينا منذ تذكرت هذه الأيام أن الضحكات الصافية كانت لها مرحلتها التي مرت بلا عودة.. وعرفت أن الحياة بهمومها ومشاكلها وعقباتها تقضي على صفاء الضحكات..

    ولكنني تعلمت من ديني أن ما أصابني لم يكن ليخطئني.. وما أخطأني لم يكن ليصيبني.. فعدت أرسم الابتسامة على شفتي.. حقا لم اعد قادرا على استعادة صفاء ضحكاتي ولكنني لازلت - على الأقل - قادرا على الابتسام

    باشمهندسة منة..
    رائعة هي كلمة قليلة.. حقا فكرة مبتكرة وتعبيرك عنها شديد القوة والبساطة والواقعية

    بارك الله فيكم..

    وتقبلي مروري الذي أعلم أنه تأخر كثيرا هذه المرة..

    دمتِ مبدعة ،

    ردحذف
  6. دكتور .محمد فخري ..
    طـال غيابك ولكنك عدت لتنير المدونة بتعليقاتك ..

    أعلم أن لكل عمر جماله ولكل ضحكة مذاقها وأجمل الضحكات تلك التي كانت تخرج من طفل لم يرى الدنيا ولم يذنب فهو البراءة بعينها تسيطر عليه وعلى كل أفعاله ..

    نسيت أن أذكر أنها حقيقية إلا في الابتسامة الأخيرة التي تمنيت وجودها فابتكرتها ..

    جزاك الله خيراً يا دكتور عى هذا المديح ..
    دمت بكل خير ..

    خالص احترامي ..

    ردحذف

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...