الأربعاء، 29 سبتمبر، 2010

الحب والحرب ( قصة قصيرة )







مكان مهجور .. جدران تكسوها الألم .. طلاؤها قد زال بعض لونه  والبعض الآخر صار باهتاً بلا لون ..
الأرض لن تراها يكسوها الغبار وبعض الأوراق التي باتت صفراء وإن لم تكن حينها ..

ما إن وطأت أقدامها المكان حتى هوت في حفرة الذاكرة .. أغمضت عيناها واسترسلت دمعتان على وجنتيها 
تحملان معهما كل ذكريات المكان وأستدارت لتتفحص بعينيها آثار الزمن على كل الأشياء في هذا المكان الذي جمعهما معاً ..
فها هنا تحدثـا عن المستقبل وأخذا يتضاحكان وهمس لها كم أكره الحرب ولكني أحبك .. أحبك إلى الأبد .
وعلى تلك الأريكة البالية كان يجلسان سوياً ليستمعا إلى الأخـبار ويـروا ما دمـره العدو اليوم في وطنهم ويملأ الخوف أرجاؤها 
فينظر إليها بحنان ويهمس " كم أكـره الحرب ولكني أحـبك للأبد "
وهـذا المكتب وتلك الأوراق كم جمعتهما وهم يكتبا سوياً عن حق الوطن وكم ألهبت كلماتهم مشاعر الناس وأشعلت الثورات ..
وبينما هما يعملا لم يكن ينساها أبداً فيقطع كتابته ويمر وقتاً عليه وهو يتأملها ويتأمل نظرات الغضب التي باتت في وجهها والنيران التي أشتعلت في الأوراق وحينما تلحظ توقفه عن الكتابة تنظر إليه بعين باكية فتغمرها عيناه بحنان جارف ويهمس بكلماته المعتادة " كم أكره الحرب .. لكنني أحبك للأبد "
وفي تلك الحجرة التي كانت مخصصة للصلاة والتعبد كم كانا يقيما الليل سويـا ليسـألا الله النجـاة ويدعـيا على عـدوهما ..
وهاهي تتذكر صوت الرصاص حينما تقع عيناها على النافذة التي أخترقتها إحدى الطلقات ..
هاهو أثر الطلقة مازال في الزجاج وها هو يندفع إليها وها هي صرختها وهو قد صار طريحاً للأرض ينظر إليها وهي تجري نحوه ،
ويبتسم إليها ويهمس همسته الأخيره " كم كرهت الحرب .. ولكنني يا زوجتي الحبيبة سأحبك إلى الأبد "
أبتسمت شفتاها إبتسامة هادئة لم تخلو من الغصة والمرارة وطفقت تتحدث إلى الفراغ حولها ..

" لقد أستجاب الله دعائنا .. ورحل العـدو عن أرضنا .. لطالما كرهت الحرب يا زوجي العزيز وأحببتك للأبـد "
وهنا أغمضت عينيها وأطلقت لدموعها العنـان في تلك المرة .

وأستدارت تاركة المكان بكل آلامه مخلدة ورائها قصتها مع من أحبت لتنتظر في مكان آخر موعد وصولها إليه .


تمت بحمد الله ..
بقلمي الصغير ,

فرآشــة زرقآ .

29-9-2010
 11:44 pm

هناك 7 تعليقات:

  1. لقد وجدت حروفك المأوي ووجد قلمك الصغير ضالته
    قصة قصيرة ولكن كبيرة بمعانيها
    الحب والحرب وجهان لعملة واحدة الحب بكل الخير والامان والسلام والحرب بكل الخوف والخراب والدمار
    احسنتي رغم قسوة الكلمات علي القارئ والكاتب
    تحياتي لقلمك الكبير

    ردحذف
  2. ما أجمل الذكريات حين تداعب قلوبا

    باتت تسهر من أجلها وما أقساها

    حين

    نتذكر أنها - ذكرى - في ماضٍ أليم

    ====

    سأكرر ما قاله سندباد

    أحسنتي رغم قسوة الكلمات

    وتحية لصاحبة هذا القلم

    تقبلي مروري ,,,

    Kaspar

    ردحذف
  3. حقيقة تفوقتي علي نفسك هذه الكرة
    فكرة ووصفا وتعبيرا ولا اروع
    تقبلي تحياتي حبيبتي لفكرك الرائع والمبدع دائما

    ستايل جميل حبي تسلم ايدك

    قبلاتي واشواقي

    ردحذف
  4. سندباد ,,

    تسلم لمتابعتك الدائمة ..
    ولإطرائك في حق حروفي وقلمي ..

    أصبت في وجهة نظرك المتعلقة بالحب والحرب ..
    يسلم فكرك ..

    خالص إحترامي .

    ردحذف
  5. كاسـبر ,,

    تسلم على مـرورك وتشـجيعك ,,
    وأنا معك فيما ذكرت عن الذكرى صح لسانك ..
    ف "الذكـرى ولـو حـلوة طـواريها تـهد الحـيل !! "

    أسعدني مرورك .. يسلموآ ..

    خالص إحترامي ,,

    فـرآشة زرقـآ .

    ردحذف
  6. كـارمن ,,

    تسلميلي يالغـلآ ,
    ويسلملي وجـودك جانبي دائـماً ..

    وتسلمي على كلماتك مع إني انتظرت نقد !!

    حبي وأشواقي لكِ ..

    فـرآشـة زرقـآ .

    ردحذف
  7. غير معرف7/08/2012 11:34:00 م

    واو قصة جميلة فراشة زرقآ
    تسلم يدك

    ردحذف

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...