الخميس، 21 يونيو، 2012

" بسكوت .. مناديل .. سجاير " 2



حرارة اليوم تفوق الأربعين بدرجتين أو وربما ثلاث ،
في محطة سيارات الأجرة والميكروباس ،
العرق يغزو وجه الصغير بغزارة كما سيل الشتاء ،
عيناه ذابلتان ، تنظران في اللامكان 
يتخبط بين الناسِ كما السكران ،
يجذب أطرافهم وينادي بصوت مبحوح
" بسكوت .. مناديل .. سجاير "


هناك 4 تعليقات:

  1. لا نلوم علي الحر ولكن نلوم علي ولي الامر الذي اوصلنا لهذه الحالة
    حسبي الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  2. صدق سندباد .. المهم أن الحر مؤقت لكن ولي الأمر دائم مع الأسف

    ردحذف
  3. صباح الغاردينيا
    مؤلم حين تستباح الطفولة "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  4. فكرة فاقت الوصف .. واقعية لدرجة مؤلمة .. تسلم ايدك حبيبتى

    ردحذف

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...