الأحد، 24 يونيو، 2012

وأنتظر الصباح ليأتيني بك .!




لست بتلك القوة لأدعك تذهب من داخلي ،

أشعر بإني سأنكسر إن فعلت هذا ،


لم يكسرني عدم حبك وإهتمامك !!


ولكن يكسرني عدم حبي لك !!

فأي حمقاء أكون !؟


أنا حقاً أريد أدعك وشأنك


لا أريد الإطمئنان عليك ،


لا أريد متابعة أخبارك ،


ولا الإنصات إلى حديث يحمل اسمك ..


ولا أريدهم أن يسألونني عنك !!


ولكني سأظل أفعل ، ولا أدري إلى متى !


سأظل وإن لم يعجبك أو يعجبني الأمر ..


سأظل أهتم وأحب وأنتظر ،


وسأظل في محاولة إخفاء إبتسامتي الطفولية حين يذكروك أمامي .!


وسأظل أستمتع بهذا أيضاً .!


لأني حقاً لا أريدك ان تذهب من داخلي !!


آسفة بحق إن لم يعجبك هذا كله ،


فهو يعجبني ويؤلمني في الوقت ذاته !!


و أنتظر الصباح ليأتيني بك .!


لـربما ذات يومٍ يفعل ..



- منة سامي .

هناك 6 تعليقات:

  1. صباح الغاردينيا منة
    ستنتظرين الصباح لأنه يشرق من عينيه
    وتتنفسين نسمات الفجر لتتسرب إلى صدرك أنفاسه "
    ؛؛
    ؛
    وأكون أنا هنا لأنكِ رائعة
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  2. جميلة جدا جدا الخاطرة دي يا منة
    كالعادة احساسك الصادق و اختيارك لحروفك بمنتهى العناية يصنع ابداعا جديدا

    ردحذف
  3. كلماتٌ و إحساسٌ جميل نثرتِهِ هنآا يا غالية ..

    أتمنى أن تتقبلي ،
    أو تثوري !

    تحيآاتي لكِ ..

    ردحذف
  4. هذهي حلاوة الحب تحياتي

    ردحذف
  5. صحيح ليس كل ما يتمناه المرء يدركه الا اننا لو بطلنا نحلم نموت
    ولعله ياتي يوما ذاك الحلم الذي نتمناه
    تحياتي لقلمك الرقيق

    ردحذف
  6. احساس راقى كعهدى بقلبك حبيبتى
    اعجبتنى كثيرا فى بساطتها وشجونها
    حبى واشواقى لعينيك حبيبتى

    ردحذف

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...