الخميس، 4 فبراير، 2010

كانت هنا






*..][
كانت هنــــــــا ،،

ولكنها لم تعد ،،

رحلت دون ان تخبرني بانه آن الرحيل ،،

ولست ادري بما سأصف هذا الرحيل ..

طعنة في قلبي ونفسي ..

فتتني ، جعلتني ،، لا حطاما بل اقل بكثير ..

كانت هنــــــــا ،،

لم اشك يوما انها قد تفعل هذا بي ،،

سوف تنوي الرحيل وتختبيء وتعلن انه لا بديل ..

لم افكر يوما انني ساستقيظ لاجدها لم تترك لي حتى الذكريات بلا حتى اطيافها اقتلعتها معها ..

لا اعلم كيف اصبحت بهذه القسوة ،،

لا انها ليست كذلك ..

انها تلك الرقيقة البريئة ..

مرآة روحي واحلامي ..

لست ادري من تكون وباي ذنب عليها اهون ؟؟

ليتني اعلم له سبب ..

لقطع مني هذا العجب ..

ولكنها ارادت لي التعب ..

فقد قطعت كل حبال الوصل ..

وصرت في رحلة البحث عنها لا املل ,,

مع انها لم تترك لي اي امل ..

في ان تعود وتبقى ،،

وتبقى ها هنـــــا ..

كما كانت يوما ..

فقد ،

كانت دائما هنــــا
*..][

######

في ذكرى رحيلك !!!!

فراشة زرقآآآآآآآآآآآآآآآ ..

هناك 3 تعليقات:

  1. sometime when the leaving was decieded , every thing finsh in a moment

    لا تخافي , استعيني بالله سبحانه وتعالي هو من قدر اللقاء

    وهو من قدر الفراق

    احساس رائع فراشتي , تسلم ايديك
    حبي واحترامي
    dark moon

    ردحذف
  2. غير معرف2/05/2010 01:00:00 م

    أين أنا؟!!
    من بين هؤلاء أين أنا؟
    ما الذي دفعني أن آتي هنا؟!
    لم أعد أطيق..مللت الحياة
    عن أي حياة أتحدث أنا؟!!
    ويلك نفسي ضللت الطريق
    فلم أعد بينهم ولا أجدني بيننا
    لحظة عصيبة مرت عليَّ
    حسبتها النهاية..نهايتي أنا
    لا أعرف من الجاني
    لكني أعرف أن القفص
    لا يحوي غيري والمنى
    لكني يوما فضلت الصمت
    والآن أعرف كيف اكتوي ناره
    وادعي السعادة وأصل الهنا
    لم آتِ لأفسر أو حتى أتحدث
    فالماضي صار ورائي
    ولا أحسب هذا من الأنا
    فلقد فقدت نفسي..بل كرهتها
    وكان علي أن أرحل
    حتى عني أنا
    لا تسألي كيف ستعيش؟!!
    سأعيش..فمن منا اختار الحياة
    ومن منا نادى الموت أتاه وعليه حنا
    عذرا لو خلفت جرحا
    وأعرف أن ليس للعذر مكان بيننا
    فلتبقي أنتِ فراشة لمست قلبا
    فروته وقلبا آخر عليها جنى
    ولا تحسبيني ذاك الجاني
    أو احسبي لن أقاوم فالصمت
    حديثي ها هنا
    ولا تنسيها..آخر حروفي
    من بين هؤلاء أين أنا؟!!
    فهي تكفي لتعلن عني
    في كل وقت ذكرتيني
    ولم تجديني هنا
    بقلم:
    عصفور قرر الهبوط بعد طول رحيل

    ردحذف
  3. وجودكن يعني الكثير ,,
    وهو يكفيني ..
    لست املك من الكلمات الكثير ..
    ولان كثرتها لن تكفيكم ..
    فلا يهم حديثي ، ولا يهم كلامي ..
    الاهم انكم موجودن ..
    دمتم بخير وبسعادة وهنا ..
    ودمتم معي ..

    ردحذف

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...