الثلاثاء، 27 أبريل، 2010

نبع الحب ..











تداعبني دموعي بين جيئةٍ وذهاب ..

وكأنها تخشى الإنهيار بل هي رافضة للإنحدار ..

ولست أملك سوى الصمت مستودع الأسرار ..



آثرت الصمت وجمدت دموعي حتى أصبحت تمثالاً ثلجياً تذيبه فقط الحرارة

ولم أكن أدرك أن بداخلي تلك الحرارة التي ستتمكن مني وتجعلني أهوى في خضوع



حتى بدأ الذوبان وبدأت في البحث عن سبب لما يحدث ؟





فوجدته ، وجدته يشع حرارة هائلة ويخفق في شدة واضطراب ؟؟





فسألته: أوأنت من أحدث كل هذا بي ؟



فأجابني بنغمة عالية من النبضات :


لست أنا بل ساكني من يصدر هذا الإزعاج





فأجبت مستنكرة : فلتطرده أوليس المكان بالإيجار





قال: لا أستطيع فقد استعمرني بل لقد تملكني وصار العقد احتكار





فهمست : وماذا عن الإزعاج ألا يضايقك ؟؟





ولمَ تسكت عليه ؟





فقال : كما تسكتين أنتِ ؟





فكلانا يعجبه هذا الإزعاج



ورغم أن كلينا يكره الضوضاء إلا أننا بتنا نعشقها





فهو إزعاجٌ ولكن إزعاجٌ لذيذ .....





فابتسمت بسمة حياء وسمحت للتمثال بأن ينهار وانفجر منه نبع رواني





إنه " نبع الحب "



ولأول مرة أتذوق طعمه وتتردد في داخلي كلمة قلبي : إزعاجٌ ولكن إزعاجٌ لذيذ ..... :)



تمت ،،

زهرة نيسان ..



هناك 4 تعليقات:

  1. كلمات رائعة ووصف معبر للغاية..

    مؤثرة ولها إحساس صادق ونقي..

    الحوار أيضا راقي جدا، وأظن أن بساطته ووضوحه هو سر جماله..

    دام إبداعك يا باشمهندسة..

    تقبلي مروري ،،

    ردحذف
  2. دائما تعبيراتك تنقلني إلى عالم آخر
    عالم راقي بكل تفاصيله
    احساس ولا أروع أرق فراشة
    كنت متعطشة لكلماتك بشدة
    فكعادتك تضيفي للابداع كل جديد
    سأحتف ببنسسخة منها فهي جديرة وصاحبتها أن تسكن قلبي بل تملكه كما فعلت من قبل
    تقبلي مروري وخالص احترامي لشخصك

    ردحذف
  3. دكتور \ محمد فخري ..

    أسعدني جداً رأيك وتذوقك للخاطرة ،

    شكراً لمرورك وإطرائك ..

    تحيتي وتقديري ؛؛

    ردحذف
  4. مرآتي ،، ها قد أشرقتي من جديد ..

    لا أملك رداً على ردك ..

    لان سعادتي بوجودك , أنستني الحروف ..

    سلم وجودك ، ولا حرمنا الله طلتك علينا ..

    حبي يا عصفوري الصغير ..

    ردحذف

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...