الأحد، 18 أبريل، 2010

آه من الحياة !!


آه من الحياة

بل ألف آه وآه

جروح مهداة

قلوب ملقاه

نفس شريدة

،،،

آه من الحياة

ومعركة النجاة

قلب بلا مرساه

وألم المعاناة

بقيت وحيدة

،،،

وآه من الحياة

وصوت الآه

تجرح الأنة

وستبقيها دائماً جديدة

،،،



انتهت ربما أنتهيت معها ,,

الآن والناس نيام ..


هناك 4 تعليقات:

  1. تقولين ربما , بالفعل ربما , لانك لست وحيدة علي الاقل ان خلت الدنيا من الناس حولك , فانظري في الافق , من رسم تلك اللوحة المبهرة , من بث فيك تلك المشاعر الحائرة

    انه الله سبحانه وتعالي , هو اختبار حبيبتي , فاصمدي وادع الله سبحانه وتعالي يرفع عنك

    لا تنظري للخلف ابدا , ولا حتي للامام , ولكن انظري بقلبك لأعلي , ناجي ربك هو وحده من لن تشعري بالوحدة في وجوده

    اذا فانت ابدا لن تكوني وحيدة

    حبي واحترامي

    ردحذف
  2. كثيرا ما فكرت في حقيقة الدنيا في صغري وكنت أسأل نفسي ألف مرة كل يوم: لم نحن هنا؟ ما دورنا في هذه الحياة؟
    وكنت أجد الاجابة الصريحة التقليدية التي يحفظها كل الناس: "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدونِ"
    فكنت أرد في براءة: فقط؟!
    فيضحك من حولي ويقولون: وهل تظن هذا هينا يا بني؟؟
    انك بعبادتك إياه تفعل كل ما أمرك وتجتنب كل ما ينهى عنه.. ولو نجحت في هذا فستجده دوما بجوارك وستجد كل الأشياء الأخرى لا تضرك طالما هو راض عنك..

    عذرا لهذه المقدمة الطويلة، ولكن لعل مقصدي اتضح منها..

    لا تقلقي يا باشمهندسة، طالما تجعلين دائما الله تعالى نصب عينيكِ فتحملي واصمدي واحتسبي، فهذا كما قالت كارمن مجرد اختبار وابتلاء من الله عز وجل..

    وكم حملت الدنيا من أمثاله! وكم ضاقت علينا فلم نجد إلا ربنا سبحانه وتعالى!

    تقبلي مروري..

    ردحذف
  3. كارمن تسلميلي ويسلك كلامك ..

    ربما هي لحظة ضعف وخوف معاً ، هي ما جعلني أكتبها ..

    ولكن الحمدلله أولاً وأخيراً .. أحسبها زالت الآن ..

    تسلميلي حبيبتي من كل شر ؛؛

    ردحذف
  4. دكتور/ محمد فخري ، لا عليك فالإطالة ستفيدني بالطبع ..

    فعلاً ليس لنا سوى الله ، والحمدلله على كل حال ..

    شكراً لمرورك ..

    جزاك الله خيرا على هذه الكلمات ..

    إحترامي وتقديري ؛؛

    ردحذف

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...